واندمجت مع تركيا و أتاتورك

حكاية أتاتورك والإسلام
كتاب لعبد الحميد الكاتب

منذ زمن ودائما ماأشعر بحنين خفى تجاه بلاد عديدة مثل تركيا وأسبانيا خصوصا كلما تذكرت التاريخى الإسلامى لهذه البلاد لكن معلوماتى عن تاريخها نقدر نقول صفر كبير

خلال هذه السنة تردد أمامى اسم أتاتورك سواء فى كتب أو خطب دينيه او او بأنه من محا آثار الإسلام فى تركيا وحولها إلى دولة علمانية
إلى أن وقع تحت يدى كتاب من مكتبة خالى واصطادته طبعا مؤلفه عبد الحميد الكاتب لم أقرأ له من قبل

كنت متشوقة جدا للبداية فيه ومنذ أيام أنهيته بحمدلله
:D
استمتعت به لدرجة لا أتخيلها ولم أمر بها من قبل كأحداث جديدة وغريبة أجملها أسلوب الكاتب ببساطته وطرق عرضه لخلفيات الاحداث والربط منها لانها كأحداث مجردة قد تجعلك غير ملم بتتابع الاحداث .

يتحدث عن تاريخ تركيا أثناء نظام الخلافة الإسلامية والسلطنة العثمانية مشيرا لمظاهر الفساد المنتشرة فى القصر السلطانى والخلافة أيضا فالسلطان هو الخليفة للمسلمين أسوء مافيه حريم السلطان الموجودين فى جناح بالقصر يسمى "الحرملك" عبارة عن مئات من الحريم حياتهم كلها تنقضى فى انتظار قدوم السلطان لإختيار إحداهن قد تأتى له بالولد فتصبح السلطانة الوالدة وأم السلطان أو تعود إلى الحرملك فى حالة الإتيان ببنت وقد يمل السلطان فيمر بالتخلص من الحريم عن طريق ربطهم من أرجلهم بجنازير وإلقائهم فى البحر
:S

وجناح "السلامللك" يقيم به "الأغوات"العديد من الرجال فقدو مابينهم ومابين الرجوله ولا اعلم لماذ ا يقيمون بالقصر؟؟
مرورا بفقر الشعب التركى نتيجة للإمتيازات الاجنبية وتمييز الأجنبى عن التركى فيظل الأتراك فى مستوى واحد فقط فلاحين او عمال للأجانب
تهضم حقوق الشعب التركى , يخوض العديد من المعارك ضد كثير من البلاد طمعت فى تركيا نتيجة لموقعها الإستراتيجى فتركيا ليست إلا رجل مريض يتقاسمو فى تركته علنا وبإذنه فيسمح العديد من السلاطيين بدخلو الجيوش أماكن محددة واحتلالها

يحاكم من يقف فى وجه السطان وما للجرائد إلا وظيفه مدح السلطان وحاشيته فإذا انقلب السطان على وزير تسبقه الجريدة لرضا السلطان

تكوين منظمات وأحزاب لمواطنين يرغبون فى تحسين البلد ولكنهم لا يسطيعو المواجهة داخل تركيا لذلك أغلبهم مقيمين بدول أوربية

يظهر مدحت باشا يقضى حياته كفاحا لعمل دستور لتركيا مثل الدول الاوربيه فهو يعتقد بأن هذا السبيل الوحيد لرقى الشعب التركى يحارب ويسجن وينفى ويلجأ لتكوين جيش ويقوم بعزل السلطان بامر من شيخ الإسلام حتى تضفى شرعية عزل السطان ويصبح مدحت باشا وزيرا ثم يعزله السطان الجديد عندما يسمع منه كلمة "حرية" ويعدم مدحت باشا فى النهاية بتهمة قتل السلطان الذى انتحر وياتى من يقيم الدستور بعد 31 سنة من موته سبحان الله

تتكون حركة "الإتحاد والترقى" تخرج منها جمعية "تركيا الفتاة" من مؤسيسها أنور باشا ومجموعه من الظباط راغبين فى التغيير وعزل السطان وتوحيد الشعب التركى ومنع الصراعات بين الأجناس والديانات المختلفه ويصبح مقر الجمعية فى بلدة بتركيا بعيده عن مقر السطان ومليئه باليهود لتطبيق مبادىء الجمعية بتوحيد الاتراك المختلفين فى الاديان ومن ثم يقول الكثير ان هؤلاء الظباط يهود أصلا تخمينا للمكان الذى اتخذته الجمعية مقر
ينجح الظباط فى خلع السطان وتولى الحكم وإدارة شؤون البلد وينجحو لفترة قصيرة ثم يصيبهم الغرور وتنقلب البلاد ويعجز الظباط عن السيطرة على البلاد ينتهى الأمر بهروب الظباط وقتل أغلبهم لما انتشر من فوضى بسببهم .

كامتداد لأعضاء الإتحاد والترقى يظهر أتاتورك ظابط يكون قاعده له ييخلص الشعب التركى من معارك واحتلال من عدة دول لتركيا طول فترة الفوضى وقبلها يحقق انتصارات يمحو بها آثار العدوان ويجبرهم على التراجع يعيد الحياة للشعب التركى , يبنى العالم الإسلامى عليه الآمال لتخليصهم من الاحتلال ويبعثو فى الاستنجاد به

يرفض أتاورك للمحافظه على جيشه وشعبه فقد انهكته الحروب فلتعتمد كل بلد على نفسها لم تساعد بلد منهم تركيا طوال معاركها
يتجدد الامل فى نفوس الأتراك نجاح أتاتورك ويعتبره العالم العربى البطل الجديد وينشد فيه شوفى "ياخالد الترك جدد خالد العرب"

تلمس الكثير من الأعذار لاتجاهات أتاتورك نتيجة لفساد السلاطين بما بحملونه من لقب خليفة المسلمين كمظر وليس فعلا يسعى تدريجى لإلغاء السلطنة , يقوم بطرد اليونانين من الوظائف بتركيا
لا يسعى لمنصب السلطان ولا الخليفه يصبح رئيسا للجمهورية التركية وينهى نظام الخلافة الإسلامية , لا يفصح لاحد بتخطيطاته
ينزل ليعلم الشعب التركى , يحول اللغة التركية للغة تكتب بحروف لاتينيه , يمنع ارتداء العمامه خارج المساجد ويستبدلها بالقبعة الخواجية يفرض تعليم البنات ويمنع تدرس العلوم الشرعية

ينقلب عليه العالم الإسلامى لتحويل تركيا لدولة علمانية وحذف مادة بالدستور ان دين الدوله هو الإسلامى
يقوم بتحويل مسجد أيا صوفيا الذى كان كنيسة حولها محمد الفاتح إلى مسجد بعد افتتاح القسطنطينة (استنبول) يحوله أتاتورك إلى متحف حتى لا يغضب الشعب المسيحى برفض طلبه انه يعود كنيسة فاختار حل وسطا وامر بكشف الرسوم القديمة للكنيسة بعد انا تم تغطيتها ولكن لا يستطيع حذف أسماء الخلفاء من سقف المسجد , يحاول محو الدين من الاتراك ينجح فى تطوير الشعب التركى ميدانيا ويقلل المظاهر الدينيه قدر استطاعته ولكنه يمضى ويظل الدين فى نفوس المسلمين .
وياتى بعده عدلى باشا يحاول إعادة الدين للأتراك ويتجح فى بعض الوقت يفتح المعاهد الدينية والبعثات الإسلامية والمساجد ولكن يقتل لوجود قاعدة كبيرة من الحزب الجمهورى الذى أنشئه أتاتورك يمنع اى محاوله قد تمحى تعاليم أتاتورك

يتميز الشعب التركى بحب الدين والتدين الشديد لما يمحوه أتاتورك ومع ذلك يعتبر أتاتورك أبو الاتراك ويدينون له بالكثير من الفضل لتحرير ونهضة بلادهم حتى لو اختلفو معه فى التمسك بدينهم
كثير وكثير من الاحداث والتطورات أسرده الكاتب بشكل منظم تعلمت منه الكثير من الدروس , عجبنى كلمة فى الكتاب كلما ازدادت الحكومة ضعفا كلما زادت قهرا وإرهابا للشعب خوفا منه


*.*هوندا*.*

14 comments:

  1. تحياتى يا هوندا .. الا دا اسم ولا اسم موتوسيكل : شوفى يا بنتى : جميع الثورات التى قام بها الضباط فى جميع البلاد الاسلاميه انقلبت وبالا على اوطانهم ولن احصى لك عددا وانظرى حولك وحول بلدنا فى ليبيا وفى سوريا وفى اليمن وفى الجزائر وفى كل الدول العربيه .. بقى ان نسأل : هل المحتل الاجنبى افضل من الحكم الوطنى .. اعذرينى يا بنيتى فان ما حصل للعرب يفوق اى توقعات كارثيه .. تحياتى

    ReplyDelete
  2. أحطه في لسته الكتب المراد شرائها باذن الله :)

    ReplyDelete
  3. والله انا مش هحكم على اتاتورك لأني مقرأتش كتير عنه
    بس كل اللي سمعته عنه مكنش كويس
    خصوصا إنه هدم الخلافة الاسلامية ولو كانت شكلية

    عموما ربنا يهدي الجميع
    واعتقد التطورات فيتركيا دلوقت بتقول إن مش شرط وجود الاسلام هناك هو سبب تخلفهم وإن علمانية الدولة مش هي الحل

    على فكرة من بعض قرآتي تركيا أصلا مظهرتش في التاريخ العالمي ألا مع الحضارة الاسلامية "اللي هي العثمانية"

    يعني مش من السليم إنك تنكر للي عمل تاريحك

    شكرا يا هوندا على المشاركة للكتاب الجميل
    واستفدنا من المعلومات دي وهنحاول نجيب الكتاب إن شاء الله

    تحيتي :)

    ReplyDelete
  4. كلام جميل اوي على فكرة
    انا مهتم جدا بالتجربة التركية من زمان
    و اعتقد ان الكتاب هيفيدني جدا
    اسلوبك كويس اوي في العرض
    هو الناشر مين بقى ؟ :)

    ReplyDelete
  5. @fashkool

    لا طبعا المحتل الأجنبى مهما كان أكثر خرابا

    @كريم عبد المجيد

    *************

    بو بقيته قعلا هاته اصله قديممممممم

    :D

    ReplyDelete
  6. @ TeVa

    المشكله مش فى الخلافة الإسلامية لأنها أصلا بالمنظر الى كان موجود عدم وجودها أفضل وكلها بتسىء للدين الإسلامى والناس الى بتحمل اللقب اصلا ملهاش فى الدين وبتعمل كل مايناقض الدين

    لكن ماسىء لأتاتورك رغبته فى فصل الدين من قلوب الأتراك وتحويل تركيا لقطعة أوربيا ليصبحو رأسا برأس مع الأوربين الى طلعو روحهم فى الاحتلالات

    الى أظهر تركيا انها اتحولت لدولة اسلامية لما اتفتحت على يد محمد الفاتح فده طبيعى ل
    كن السلطة العثمانية كانت اقرب مايكون للاحتلال العربى بردو

    ReplyDelete
  7. @ AbdElRaHmaN Ayyash

    كتاب اليوم

    ReplyDelete
  8. معلش ليا عودة تانية :)

    كلامك سليم جدا يا هوندا
    هو يمكن كان هدفه فعلا إنه عشان يطور بلده إنه يتنكر لكل الماضي اللي هو ساعتها الاسلامي متمثل في العثمانين

    الغريب في الامر إن محدش بعد حاول يرجع الخلافة بعهدها المشرق !!
    مع العلم إنه يأثم المسلمون عن كل يوم بدون خليفة !!
    وأديكي شايفة حال المسلمين وتفرقهم
    ولا مؤتمرات نافعة ولا زيارات بتجيب نتيجة
    على الاقل ايام الخلافة دي "على سوءها" لكن كانت حتة واحدة

    هي فعلا كانت تركة واتقسمت والغرب عرف يلعبها صح

    تعليق تاني بس على نقطة الاحتلال
    هي أصلا العرب احتلو كل المنطقة
    دا كله كان اسمه احتلال حتى في مصر هنا لأننا أصلا مش من العرب يعني إحنا كمان كنا تحت الاحتلال
    بس عشان ميتاخدش كلمة إحتلال غلط إحتلال عن إحتلال يفرق
    شوفي العرب عملوا ايه في اسبانيا
    وشوفي قصر الحمراء من بهاؤه مجلهمش نفس يهدموه
    يا ريت كل الاحتلالات كده :)

    معلش أنا طولت
    بس الموضوع شدني جدا

    وتسلمي مرة تانية على عرضك للموضوع دا
    تحيتي:)

    ReplyDelete
  9. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يمكن القول بأن الخلافة العثمانية كانت خلافة إسلامية قوية وقد كانت تعيش حياتها في جهاد هنا وهناك ، ولقد كان الناس يتنقلون بين أقطار هذه الدولة ، ولا يُسأل أحد عن جنسيته ، والشيء الوحيد الذي يميز بين الناس هو دينهم ، وليس قوميتهم كما هو الحال الآن ، وقد وصلت دولة الخلافة العثمانية في آخر أيامها إلى حالة من الضعف لا يمكن أن نتجاهله ، ولكن لم يكن صحيحا أبدا أن نعالج هذا الضعف بضعف أكبر ، وهو التشتت الذي يعاني منه المسلمون الآن

    من الجدير بالذكر أن أتاتورك كما كان له اليد الطولى في إلغاء الخلافة ، ومحو معالم الإسلام من تركيا ، فلقد أوصى بألا يصلى عليه ، وحينما مات لم يصل عليه إلا واحد فقط

    لا نقول إلا أن يجازيه الله بما يستحقه ، والسلام ختام

    ReplyDelete
  10. TeVa

    ملوش لزامة معلش احنا بنتناقش
    :)

    أثناء وجود الخلافة الإسلامية كانت منظر فقط وكانت الأفعال للخفاء والسلاطين تسىء للخلافة الإسلامية فكان الأفضل عدم وجودها

    فى مصر حاولو يرجعو الخلافة عشان تضيق شرعيه للحاكم فى الوقت ده وكان مع الخديوى الموجود فى الفترة دى مش فاكرة اسمه بالظبط عشان ملخبطش بس القصه موجوده فى الكتاب

    وكانت خطة من الاحتلال بالاتفاق معاه لكن ناس كتير عرضتهم ونزل كتاب لعالم ازهر اسمه على عبدالرازق بيتكلم على الاصول الاسلامية للدولة والخلافة وقال ان الخلافة مش شرط وان الرئيس المدنى حاجة والشيخ ورجل الدين حاجة تانيه مينفعش الاتنين يكونو واحد

    وان الرسول كان ليه زعامه عشان يوصل دعوته لكن مش عشان يحكم الأرض وطبعا اتهاجم واتبهدل ورفعو عنه درجاته العلمية لأن ده كان بيتعارض مع المخطط الاجنبى لكن بعد فترة ناس كتبت فى نفس الموضوع واستعانو بكلام للشيخ الألبانى بيأيدهم

    ReplyDelete
  11. أحمد المسلم

    معاك فى الكلام ونفسى فعلا ان النقطه دى تتمحى من الوجود ونبقا كلنا اخوة فعلا مش قولا فقط

    بالنسبة لأتاتورك فهو كان بيعيش منفصلا عن جو الأديان تمام ربنا يجزيه بما يستحق زى مانت قلت

    ReplyDelete
  12. بجد رسالة معبرة جدا وبجد لو نظروا الينا النظرة دى حاجات كتير هتتغير
    جزاكى الله خيرا على نشر هذة الرسالة
    لعل احدهم يسمعها

    ReplyDelete
  13. يبقى ان نقول ان الخلافة العثمانية قد حمت الدول الاسلامية الافريقية من تجارة الرقيق حافظت عل وحدة الدول الاسلامية وعلى الهوية الاسلامية على الاقل كان المسلمين يعرفون بعضهم فى جميع بلاد المسلمين دون حواجز ولاقيود

    ReplyDelete
  14. أنا سمعت عن الكتاب و كنت عاوز أقرأه ، بس مش لاقيه خالص، ممكن تساعديني في الموضوع ده ؟

    ReplyDelete

 
لـلـرغـى فـنــون - Blogger Templates, Wordpress Templates Free - by Templates para novo blogger HD TV Watch Entourage Online. Featured on Local Business Singapore