اقرأ مايعجبك

منذ صغرى أحب القراءة ولكن لم أكن أقرا الا بعض الروايات ، لم أقرأ كتب وكلما كبرت كلما ازداد اشتياقى للقراءة وقررت أن أقرأ فقرأت الجرائد
:D
وتحديدا العناوين ثم تطور الأمر وأصبحت أشترى المجلات الفنية :) ومجلات أخرى ولم أكن أقراها كلها ومع ذلك أشعر برغبه فى القراءة ،سألت الكثير والكثير والكثير لمن أقرا ؟ماذا أقرأ ؟كيف أقرأ ؟ لم يساعدنى أحد فتوكلت على الله وبدأت أقرأ كل مايقع أمامى من كتب ليست ملكى بالطبع لأنى لا أملك كتبا!!

بالتدريج أصبحت أعرف كتّابا وأبحث عن كتبهم فى أى مكتبة أذهب إليها بداية من الصف الثانى الثانوى ،تدريجى زاد عدد مؤلفينى المفضلين وزادت كتبى التى اشتريتها جميعا من مصروفى الإ القليل هدايا من الأصدقاء فأكثر مايسعدنى كتاب هدية عن أى شىء آخر" لذلك أحببت كريم ففى أول لقاء بيننا أهدانى ثلاث كتب قيمة :) "
وجدت ان أفضل طريقة للقراءة أن أبحث أنا وأشترى واقرأ كل مايجذبنى .

بينما كنت اقرأ فى كتاب نحن كذلك لأنيس منصور عجبتنى مقالة بسيطة قلت فى سرى "كانت فين المقالة دى من زمان كانت هتفرق معايا !!" لكن لا بئس لقد أفادتنى كثيرا وأحببت أن أشارككم فيها


اقرأ مايعجبك
بقلم أنيس منصور

والله احترت واحتار دليلى ما الذى أنصح به الشباب لكى يقرأوه فى أوقات فراغهم وبالذات أثناء العام الدراسى .. فعلى الرغم من ضيق الوقت ، فلابد من الراحة . والترويج عن النفس بشىء مفيد ممتع أيضا .

أى ماالذى يجب أن يقرأوه فى الأدب والفن والتاريخ والعلوم .. ويكون نافعا ورائعا أيضا .. أى يكون جادا ومسليا .

من الصعب أن تجد الكاتب الجاد مسليا أيضا . ومن النادر أن تجد الكاتب المسلى جادا كذلك . هناك عدد قليل من الكتاب فى الدنيا عندهم هذه القدرة الهائلة على جعل أصعب القضايا سهلة مفهومة . وفى نفس الوقت لا يواجهها القارىء بالتثاؤب والانصراف عن المتابعة .

أنا شخصيا لى تجربة : وهى أن الإنسان يجب أن يقرأ ما يمتعه .. أى يقرأ أى موضوع .. المهم أن يقرأ فى كل شىء وأى شىء وفى أى وقت .. إذا ضاق بالأدب قرأ عن الفن وإذا ضاق بالفن اتجه إلى الرحلات .. وإذا شبع منها اتجه إلى العلوم .. إلى النبات .. إلى الحوان والحشرات والفلك .. والموسيقى .. المهم أن تتحق لديه المتعة . وأن يكون ذلك بالقراءة .

هذه تجرببتى طوال عمرى . ولم أشعر بالملل لحظة واحدة . فأنا وحدى الذى يحدد رحلاته الفكرية ومغامراته الفنية ومجاهداته الفلسفية ..
وضربت للشباب مثلا : ماالذى أنصح به واحدا فى صحة جيدة . لا أنصحه بشىء .. ففى استطاعته أن يأكل أى طعام وبأية كمية وأن يهضمه .. المهم أن يمضع وأن ييتلذذ . والباقى سوف تقوم به بقية الغدد الصماء والأمعاء ..

ولكن فى سن متأخرة يجب أن راعى الإنسان ماذا يأكل ويشرب .. وكم ساعة ينام وكم ساعة يعمل .. وكم ساعة يترييض .. وسوف تجىء فى مرحلة متأخرة كل أخطاء الطفولة والشباب . ولكن الذين يستمتعون فى كل سنوات العمر ، هم الأصح والأقوى والأقل مرضا . وكذلك الذين يجددون متعة القراءة بتنويعها وترويض أنفسهم ، هم أقدر الناس يعد ذلك على مواصلة المتعة والفائدة . فهل أحسنت ياترى صنعاً ونصحا؟ أرجو

5 comments:

  1. ما أروعه من إدمان!
    و ما أشقاه من لم يجربه،
    و ما أسعده من جاب محيطات العلم و الفن و الأدب من خلاله،
    أفلا يعتبر البقية؟

    ReplyDelete
  2. فعلا يا هوندا مقال مهم
    و لن يجد احدا كل ما يريد فى كتاب واحد

    ReplyDelete
  3. انا قعدت فتره طويله جداً مع الرويات
    تقريباً من 5 ابتدائي , وانا طالع وبدءت بالاهتمام بالكتب في فتره قريبه , مش بعيده
    يعني كنت بشبع متعة القراءه بقراءة الروايات فقط .
    وعجبني كلام انيس منصور .

    ReplyDelete
  4. مقال لذيذ فعلا ، ميرسي علي مشاركتك بيه :)

    القراءة بداية شغف وفضول وحب معرفة ، ومن هنا

    ستتعمق في بحورها لتصبح ادمانا

    ReplyDelete
  5. موضوع جميل جداا
    شكراا ياهنادى
    انا بدأت القراءة مع رويات رجل المستحيل
    وتطور الأمر بعد كده للكتب والمجلدات
    بس فعلا ادمان لذيد ومفيد

    ReplyDelete

 
لـلـرغـى فـنــون - Blogger Templates, Wordpress Templates Free - by Templates para novo blogger HD TV Watch Entourage Online. Featured on Local Business Singapore