الغافلين فى الأرض

من كتاب القرآن محاولة لفهم عصرى
لدكتور مصطفى محمود شفاه الله وخفف آلامه

أعجبنى تفسير هذه الآيات وتفكرت فيها كثيراً إسقاطً على ماتمر به مصر وأهلها من بلاء فى جميع النواحى
ربنا يرفع عنا البلآء ويهدينا :S
أترككم مع التفسير

"قال الله عز وجل"
وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (21) السجدة

نفهم من القرآن أن سنة الله أن يوقظ الغافلين فى الأرض فيبتليهم بكل صنوف البؤس والمرض والعذاب لعلهم يفطنون إلى مافى الدنيا من زوال وماوراءها من حقيقة باقية .. يفعل
هذا رحمة بهم ولأنه يعلم ماينتظرهم من ناموس عادل لن يلطف بهم .. حتى إذا نفذت فيهم كل هذه الألام الدنيوية ولم يتيقظو .. فتح الله عليهم أبواب كنوزه ليتمتعوا يأسا منهم .

""وَلَقَدْ أَرْسَلنَا إِلَى أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ (42) فَلَوْلا إِذْ جَاءهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُواْ وَلَـكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (43) فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُواْ بِمَا أُوتُواْ أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ (44)" الأنعام

فما يبدو لنا أنه نعمة قد يكون فى الحقيقة نقمة " اعتقد أنه دافع قوى للرضا عن ماقسمه الله لنا ":

فَلاَ تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلاَ أَوْلاَدُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُم بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ (55) التوبة

فليس الخير الظاهر فى الدنيا والنعمة الغامرة بعلامة رضا الله فى جميع الأحوال .. ولا عذاب الدنيا وبلاؤها بعلامة غضب الله فى كل حال .. إذا رأيت البلاء يطهرك فهو نعمة .. وإذا رأيت النعمة تطغيك فهى غضب

2 comments:

  1. سئل يهودي فقير من هل مصر الامام السيوطي رحمه الله وكان في سعة من العيض ويلبس ملابس فخمة : يا امام انتم تقولون ان الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر فكيف ذلك وانا على ما انا فيه من الفقر وانت على ما انت فيه من الغنى.
    فقال له: ماينتظرني من نعيم الله في جنته تكون الدنيا نسبة له سجنا واما فقرك في الدنيا فهو نعيم نسبة لما ستراه في جهنم ان مت على الكفر.
    فمن عباد الله ان اغناه الله كفر ومنهم ان افقره كفر فالله يعامل عباده بما يعلم فيهم من سرائرهم وما جبلهم عليه وكل ميسر لما خلق له
    http://books-and-rocks.blogspot.com/

    ReplyDelete
  2. في الحقيقة يا هنادي انا لم اقرء لدكتور مصطفى محمود الا نصف كتاب وهو حوار مع صديقي الملحد , اعتقد ان انا لازم اقرئله قدام بأذن الله .

    ReplyDelete

 
لـلـرغـى فـنــون - Blogger Templates, Wordpress Templates Free - by Templates para novo blogger HD TV Watch Entourage Online. Featured on Local Business Singapore