الحكم العطائية : الحكمة الرابعة

أَرِحْ نَفْسَكَ مِنَ التَّدْبيرِ. فَما قامَ بِهِ غَيرُكَ عَنْكَ لا تَقُمْ بهِ لِنَفْسِكَ.

 الله تكفل بتدبير شئون عباده وطلب منهم ان يتفرغو لعبادته ويفرغو قلوبهم له  فلا داع من أن نتعب انفسنا فى التخطيط كما تهوى أنفسنا لان مانريده ونخطط له قد لا يقدر لنا فيخيب الظن ونشعر بالهم ونترك العبادة.

والتدبير ثلاثة أقسام :

قسم مذموم وقسم مطلوب وقسم مباح

القسم المذموم :هو الذى يصبه الجزم والتصميم دينيًا او دينويًا .

أما المطلوب : فهو تدبير ماتكلفه من الواجبات ، وماتندب إليه من الطاعات مع تفويض المشيئة والنظر إلى القدرة . وهذا يسمى النية الصالحة وقد قال عليه السلام : نية المؤمن خير من عمله ".

وأما القسم المباح : فهو التدبير فى أمر دنيوى مع التفويض للمشيئة أما التدبير المنافى للعبودية بأن تقول لولا فعلت كذا ما كان كذا ، ولو أنى فعلت كذا كان كذا فإن الله تعالى دبر الأشياء فى سابق علمه وما قام به غيرك عنك لا تقم به لنفسك.

3 comments:

 
لـلـرغـى فـنــون - Blogger Templates, Wordpress Templates Free - by Templates para novo blogger HD TV Watch Entourage Online. Featured on Local Business Singapore